Blog

الجامعات التركية: اختصاص العلاقات الدولية

حسن العمر
July 6, 2021
العلاقات الدولية - دراسة في الجامعات التركية

ستقرأ في هذا المقال: 

  1. المستوى التعليمي في الجامعات الحكومية التركية
  2. عدد الجامعات الحكومية في تركيا
  3. التخصصات الطبية في الجامعات التركية
  4. هل يمكنني الدراسة باللغة الانجليزية
  5. أهم الجامعات الحكومية التركية
  6. الجامعات التركية المعترف بها عالمياً 

 

الجامعات التركية والاختصاصات 

تزخر الجامعات التركية بالعديد من الاختصاصات التي تتماشى مع تطور الحياة الاجتماعية والسياسية في الوقت الراهن.

الجامعات التركية: اختصاص العلاقات الدولية

ومن أكثر التخصصات التي تلاقي إقبالا من الطلاب "العلاقات الدولية"، كونها تجمع بين القانون والاقتصاد والسياسة وحقوق الإنسان والتاريخ والجغرافية.

ويهتم أيضا هذا التخصص بشتى الأبعاد التي تشمل الأبعاد الاقتصادية والعقائدية والثقافية والاجتماعية، الأمر الذي يجعلها مثار اهتمام لكثير من الطلاب والراغبين في البحث.

 

أهمية اختصاص العلاقات الدولية في تركيا

ونظرا لتقدم تركيا في كافة المجالات، تعتبر دراسة "العلاقات الدولية" في تركيا من أفضل الدراسات على مستوى جامعات العالم.

 حيث تستعين الجامعات التركية بأكاديميين ومستشارين دوليين، كما تعقد الندوات والمؤتمرات باستمرار، لتتيح للطلاب الالتقاء بالقادة والمؤثرين على الصعيد الدولي والوفود الخارجية، لمزاولة الاحتكاك المباشر.

وتتيح الجامعات التركية لطلابها في هذا الإطار تطبيق مفاهيم الحرية والعدالة عبر برامج عملية، تمكنهم من فهم العلاقات الدولية.

 

أهمية دراسة العلاقات الدولية 

تتيح دراسة العلاقات الدولية للطالب معرفة العلاقات التي تجمع دول العالم، على كافة الأصعدة الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية.

 بالإضافة إلى التعرف على المنظمات الدولية الرئيسية كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلى جانب معرفة الديناميكيات الداخلية والسياسات الخارجية التي تنتهجها القوى المهيمنة في النظام الدولي.

 

وفي العموم يتطرق تخصص "العلاقات الدولية" لقضايا العولمة والعلاقات الدبلوماسية، بالإضافة إلى السيادات الدولية والأمن الدولي، ومفاهيم الوطنية والقومية وحقوق الإنسان، والتنمية الاقتصادية والتمويل العالمي والإرهاب.

الجامعات التركية - اختصاص العلاقات الدولية - الأمم المتحدة
العلاقات الدولية - الجامعات التركية

 

أهم مقررات اختصاص العلاقات الدولية

ويدرس الطالب في هذا التخصص عدة مقررات أهمها: العلاقات الدبلوماسية، القانون الدولي، مبادئ الفلسفة السياسية، مبادئ العلوم السياسية، الإحصاء.

والإدارة العامة، القانون، حقوق الإنسان، طرق البحث العلمي، بالإضافة إلى الفكر السياسي الحديث، والتاريخ السياسي.


فرص العمل لخريجي العلاقات الدولية

والجدير بالذكر أن خريجي "العلاقات الدولية" يتمتعون بفرصة الحصول على مراكز مرموقة في القطاعات الحكومية والخاصة، وتتاح لهم فرصة العمل في كثير من الكجالات ومنها: الصجافة، المحاماة الدولية، مناصب في السفارات، وفي مجال الدبلوماسية.

ويمكنهم العمل في السفارات، وخبراء في مجال الاقتصاد، تقديم نشرات الأخبار، وظائف في وزارات الخارجية، تدريس العلوم السياسية في الجامعات، العمل في الاستشارات الدولية والسياسية. والخدمات المدنية.

ويعمل أيض خريج "العلاقات الدولية" ناشطا سياسيا أو أو مدير علاقات عامة أو خبير في العلاقات العامة، أو كاتب محتوى أو مساعد قانوني.


الأفق في اختصاص العلاقات الدولية

وتتميز دراسة العلاقات الدولية بأنها تفتح آفاقا أمام الخريج بالسفر إلى الدول المختلفة، بالإضافة إلى المركز الاجتماعي المرموق، وفرص العمل المتعددة، والرواتب المغرية.

 

ولتحقيق النجاح في هذا السياق، يجب أن يتحلى طالب دراسة العلاقات الدولية ببعض المؤهلات التي تجعله رياديا في هذا المجال أهمها: التمتع بشخصية قيادية، القدرة على التواصل مع الطبقات الاجتماعية وشرائح المجتمع المحلي، والقدرة على التعبير عن الأفكار والآراء بحرية.

 

كما يجب أن يتحلي طال "العلاقات الدبلوماسية" بالانتباه والتركيز على أدق التفاصيل، والمهنية وإيجاد مهارات لإيصال الأفكار والمهارات التنظيمية، والتأني في اتخاذ القرارات، والمهارات التحليلية.

 

بالإضافة إلى التحلي بمهارات التفكير الناقد والبناء، والمهارات الكتابية وخاصة كتابة التقارير والأوراق النقاشية والمقالات، والمهارات الإبداعية في ابتكار حلول للمشاكل.

ويجب أن يكون خريج "الدراسات الدولية" ملم بالاقتصاد، ولديه خلفية جيدة في القانون والقانون الدولي، وعلى دراية بالتاريخ.

 

إيجابيات دراسة العلاقات الدولية

ولدراسة "العلاقات الدولية" إيجابيات عدة تتمثل في توسيع المدارك السياسية، واكتساب معرفة حول حقوق الإنسان، والشؤون الخارجية، وزيادة نسبة الوعي السياسي بين الأفراد.

 ومساعدة الناس في حل مشاكلهم على المستوى العام، من خلال مناقشة مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بديمقراطية وشفافية.

أما سلبيات دراسة "العلاقات الدولية" فتكمن في اعتباره تخخصا يعرض صاحبه للخطر، للربط بين مفهوم العمل في المجالات السياسية وارتفاع نسبة الخطورة، إلى جانب الاستغراق لساعات طويل في العمل.

الحاجة المستمرة للاطلاع وقراءة المستجدات، والركود الذي يعاني منه هذا التخصص في أغلب البلدان العربية.

الجامعات التركية والعلاقات الدولية

وتدرس أغلب الجامعات التركية تخصص "العلاقات الدولية" بتقنيات عالية ومهارات متطورة أهمها: جامعة بلكنت، جامعة بهشة شهير، جامعة بيكوز، واسطنبول آيدن، جامعة كولتور، جامعة ألتن باش، جامعة استينيا، جامعة أوزجين، وجامعة اسطنبول بيلغي.

 

وهناك عدد من الجامعات التركية تتيح دراسة "العلاقات الدولية" باللغة الإنكليزية ومنها: جامعة أوكان، جامعة دوغوش، جامعة جيليشيم، جامعة يدي تابه.

وجامعة بيكوز، جامعة اسطنبول آيدن، وجامعة ميديبول، جامعة نيشان تاشي، جامعة قادر هاس، جامعة اشك، جامعة أتليم.

أجور اختصاص العلاقات الدولية في تركيا

وتبدأ  أجور دراسة العلاقات الدولية في الجامعات التركية باللغة الإنكليزية من 3240 دولار في جامعة بيكوز، وتنتهي عند 9800 في جامعة اتليم، مرورا بـ4930 في جامعة اسطنبول كولتور.

فإذا كنت تتمتع بروح القيادة وحس التحليل والتركيز على التفاصيل وتحليها والإفادة منها في حل المشكلات، عليك أن تتوجه لدراسة "العلاقات الدولية" وتحجز مقعدك بين الرواد والسياسيين في أقرب وقت..

فإذا كنت ترغب بالحصول على المنح وكافة المعلومات عن الجامعات في تركيا يمكنك البحث عن الجامعة التي تناسبك يمكنك الضغط هنا.

أما في حال الرغبة بالتواصل المباشر يمكنك الذهاب الى صفحة التواصل 



اكتشف خياراتك